توصلت جريدة خريبكة.نت ببلاغ لخمس نقابات تعليمية باخريبكة،هذا نصه:

النقابات الخمس الأكثر تمثيلية بإقليم خريبكة تدعو إلى إضراب إنذاري إقليمي يوم الخميس 28أكتوبر2010 مصحوبا بوقفة احتجاجية أمام النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية من الساعة 10 صباحا إلى 12 زوالا

عقدت النقابات الخمس الأكثر تمثيلية بإقليم خريبكة اجتماعا طارئا يوم الخميس 21 أكتوبر 2010 لتدارس الأوضاع التعليمية التي ازدادت تدهورا نتيجة استفحال ظاهرة التسيب و العبث في تدبير الشأن التعليمي بالإقليم ووفاء بالتزاماتها تجاه المدرسة العمومية و الشغيلة التعليمية و انطلاقا من مسؤوليتها النقابية و الثقة التي وضعتها فيها الشغيلة بالإقليم.ورفضها القاطع للمشاركة في أي تدبير ترقيعي ارتجالي للأزمة التعيلمية بالإقليم على حساب التلميذ و المدرس. وحرصا منها على أداء الشغيلة التعليمية لواجبها المهني وفق ظروف تحفظ لها كرامتها و عزتها.ووقوفا منها على مجموعة من الاختلالات البنيوية التي تميز الوضع التعليمي إقليميا من تدابير ارتجالية خلفت ارتباكا واضحا اثر بشكل سلبي على الدخول المدرسي لهذا الموسم وخلق جوا من الاحتقان و التوتر و القلق في صفوف نساء و رجال التعليم الذي يتمثل في ما يلي:

1- اختلالات في تدبير الموارد البشرية تجلت في التعيينات و التكليفات المزاجية للمسؤول المكلف بالمصلحة.

2- تطاول الكتابة الخاصة للنائب الإقليمي على اختصاصات المصالح و المكاتب النيابة الأخرى.و افتقاد اللباقة في التواصل مع كل من يلج مكتب النائب يصل إلى الشتم و السب و الضرب أحيانا كما حصل للمسؤول عن مكتب الاتصال.

3- غياب إرادة حقيقية للنائب الإقليمي في معالجة الملفات الصحية و الاجتماعية رغم مراسلة النقابات الخمس في مراسلة مشتركة يوم 11/10/2010. تطالبه فيها بالإسراع في معالجة هذا الملف.

4- عدم الجدية في التعاطي مع ملفات السكنيات الفارغة أو المحتلة، و تسوية المالية للساعات الإضافية وتصحيح امتحانات الشهادة الابتدائية.

5- غياب شروط حقيقية للتكوين المستمر و انعدام الشفافية فيما يتعلق بصرف الاعتمادات المالية و عدم إشراك الفاعلين التربويين و الاجتماعيين في جميع المراحل و العمليات المنظمة له و عدم تمكين المكونين من الوسائل و الأدوات اللازمة الكافية لإنجاحه.

6- الانفراد باستغلال سيارات النيابة التي تصل إلى 14 سيارة.

7- تفاقم ظاهرة الأقسام المشتركة بل و تناسل الأقسام المتعددة المستويات لأول مرة بالإقليم.

و بعد تدارس حجم المشاكل المطروحة فإن النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمتيلية بالإقليم تعلن للرأي العام ما يلي:

1- تستنكر غياب أية خطوة ملموسة و مسؤولة لدى النائب الإقليمي للتعليم في اتجاه تصحيح الوضع المتردي للتربيــــــة و التكوين بالإقليم.

2- تطالب المسؤول الإقليمي بتحمل مسؤوليته و إنهاء تكليف المسؤول عن مصلحة الموارد البشرية و المكلف بخلية الإعلاميات و إعادة هيكلة مصالح و مكاتب النيابة وفق القوانين المنظمة. كما تدعــــوه إلى إعادة النظر في التعيينـــــــات و التكليفات وفق معايير واضحة ومتفق عليها مع النقابات الممثلة للشغيلة التعليمية.

3- تطالب بإنهاء تكليف المسؤول عن الكتابة الخاصة و تدعو إلى تحديد مهامها.

4- تتابع و بكل اسف كيفية تدبير ملف التكوين المستمر و ما يعرفه من تبدير للمال العام.

5- تصر على إخراج مذكرة خاصة للسكنيات الفارغة و التعامل الواضح مع السكنيات المحتلة.

6- تطالب باستفادة جميع المصالح النيابية و الأطر التربوية من سيارات النيابة.

وفي الأخير تعلن النقابات الخمس الأكثر تمثيلية بالإقليم أنها قررت خوض إضراب إنذاري إقليمي يوم الخميس 28 أكتوبر2010 مصحوبا بوقفة احتجاجية من الساعة 10 صباحا إلى الساعة 12 زوالا أمام النيابة الإقليمية.

كما تدعو الشغيلة التعليمية بالإقليم إلى الانخراط الفعلي و المسؤول في إنجاح هذه المعركة و الاستعداد لخوض مختلف الأشكال النضالية الاحتجاجية دفاعا عن حقوقها و مطالبها المشروعة العادلة.
البيان رفقته

Word - 369.5 كيلوبايت