تسلمت جمعية التضامن والتنمية للجالية المغربية المقيمة بالخارج، مؤخرا بخريبكة، حافلتين كهبة بهدف دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي بالجماعة القروية لبئر مزوي إقليم خريبكة

وتشكل هذه الهبة، حسب اتفاقية الشراكة المبرمة مع جمعية الرعاية الصحية والأعمال الاجتماعية بإيطاليا، نموذجا لتجسيد روح التعاون الذي يجمع بين المغاربة بالبلدين في مختلف الأنشطة لتنمية العالم القروي خاصة في المجال الاجتماعي والبيئي والثقافي والصحي والتعليمي.
من جهة أخرى، شملت هذه الالتفاتة أيضا جمعية التضامن للتنمية مسكي بإقليم الرشيدية التي استفادت هي الأخرى من حافلة للنهوض بقطاع التربية والتعليم بالمنطقة.
وقد تعهدت الجمعيتان المستقبلتان للحافلات الثلاث التي تم استقدامها من الديار الإيطالية، والمتراوحة طاقتها الاستيعابية ما بين 43 و55 مقعدا، باستعمالها أساسا في النقل المدرسي للتلاميذ القاطنين بالدوائر النائية وكذا في الأنشطة التربوي من رحلات مدرسية وتظاهرات رياضية وثقافية، وكذا في الحملات الصحية والأعمال الاجتماعية.
وتأتي هذه المساهمة استجابة للدعوة الرامية إلى انخراط المجتمع المدني بكثافة في مشاريع التعاون المشترك من أجل المساهمة في دعم المسار التنموي