أغلقت سلطات المحلية لمدينة خريبكة بالمغرب مقاهي الشيشة بسبب تصاعد الشكاوى منها خلال الأيام الماضية من شهر رمضان الحالي، إزاء تحول بعضها إلى نواد ليلية وأوكار لممارسات غير أخلاقية وإيوائها قاصرين وقاصرات. ويقبل على هذه المقاهي العديد من الشباب والمراهقين ذكورا وإناثا و استمرار أنشطتها المشبوهة إلى حدود الرابعة صباحا، واستبدال "المعسل" المادة الرئيسة في تدخين الشيشة بقطع من الحشيش

إن قرار الإغلاق يحبذه كل إنسان له شرف ونبل، لأن مقاهي الشيشة تشكل عارا على المدينة وعلى المغرب، وهي وسيلة لإغواء الشباب والقاصرات، ووكر للرذيلة والفساد، فضلا على أن ضررها ثابت علميا، وهو أشد وطأة من السجائر إلى أن هناك أياد في الخفاء تضغط في اتجاه استمرارية هذه المقاهي وتواجدها رغم الحملات التي تشنها سلطات عليها

ونتمنى أن يكون إغلاق هذه المقاهي قرارا دائما وحاسما، لا أن تكون "حملة موسمية مرتبطة بشهر رمضان فقط"، فتعود المقاهي لممارسة نشاطها بعد الشهر الفضيل كما كانت وربما أكثر.