المدينة مقسمة الى اوراش صغرى و كبرى جميل الاشغال في كل مكان،


ماذا يقع في هده الاوراش الله اعلم، اوراش قديمة و اخرى جديدة و اخرى لم يفهم محتواها، هده الاخيرة تتمل بالعمارات الموجودة وسط المدينة، كيف يعقل تشييد عمارات عملاقة بمواجهة الفيلات القزمة حقيقة الامر يحيير، اكتر من دلك كيف استطاعت هاته البنايات التغلغل وسط الحديقة القديمة، اتدكر خضرتها و الاشجار اوراقها البراقة لم تسلم من غطرسة وجشع بني البشر، ماذا تتنتضر من احبو الاسمنت اكتر من الشجر، ماذا تتنتضر من مدينة قدرها بين معمليين للغبار الاسمنت من جهة الغرب و الفوسفاط من جهة الشرق

نعود الى وسط المدينة ورش صامت لم يعرف مغزاه كيف تكون ومتى ابتدا و متى سينتهى و لمن هو، غريب امر هدا الورش الدي تتطلع اليه عيون سكان خريبكة دون ايجاد اجوبة ،ايعقل مدينة بحجم خربيكة ليس لدينا متنفس للاستجمام، اخترع الناس طريقة دكية للتخفيف عن انفسهم التجمع قرب ساعة المدينة لرؤيت "العريسات" هده الضاهرة اصبحت اكتر من عادة ومع اهازيج الدقة الخريبكية يبقى السكوت علامة الرضى.