استدعت المحكمة بخريبكة المستشار الصالح فوخار للتحقيق في تعرض بلدية المدينة للتخريب على يد مجموعة من المستشارين وبعض اعوانهم .فقامت الشرطة بالقاء القبض على الاخير .هدا وقد وجهت الى المستتشار تهمت التخريب والفت الانتباه ان عمليت انتخاب رئيس للمجلس شابتها العديد من الخروقات التى استنكرها المواطنون بكل العبارات تعبيرا عن السخط والاحتجاج جراء ما وصلت اليه النخبة من الساسة والمسؤولين في المدينة من اعمال ومواقف مخيبة للامال عبر محاولات الاستيلاء على الرئاسة بقوة العنف والتخريب الدي طال مواقع حيوية في البلدية مثلما جاء في الصورة .الشيئ الدي وصفته الساكنة بالهمجية واللامسؤولية من طرف الاعضاء الدين وصلو الى مقاعد السلطة بطرق يعرفها الصغير قبل الكبير ويعرفها الشيخ قبل المثقف. ان ما حدث ويحدث في هده المدينة .يستدعي صرامة اكثر .وجر اة اكبر.من طرف الحكومة النائمة في العسل .والتي لاتهتم حتى تحل الكارثة