قامت جمعية بلادي المغرب بتاريخ 12/07/2010 وبتنسيق مع المصالح الإقليمية لوزارة التجهيز بمدينة خريبكــة ووادي زم بتثبيت العلامة الطرقية الخاصة بمركز جماعة أولاد أفتاتة بمدخل المركز ضمن الطريق الوافدة من الرباط في إتجاه وادي زم من جهة وبالمدخل الموجود في الإتجاه المعاكس من الطريق الوافدة من مدينة وادي زم في إتجاه مدينة الرباط من جهة أخرى.

وكانت جمعية بلادي المغرب قد تقدمت لمديرية التجهيز بمدينة خريبكة بطلب تمكين الجمعية من العلامات المذكورة بالإضافة إلى علامة تخص العين الطبيعية المسماة بعين "مـازة " والموجودة بتراب جماعة أولاد بوغادي.

وقد حضر هذا النشاط رئيس جماعة أولاد فتاتة السيد محمد بريشي وبعض أعيان المنطقة و السيد محمد عزي المسؤول بمكتب التجهيز المحلي بمدينة وادي زم مرفوقا بطاقمه التقني بالإضافة إلى رئيس الجمعية السيد حمادي الطاهري.
وقد ترك هذا النشاط إرتياحا كبيرا لدى الحضور ولدى الكثير من سكينة المنطقة، وتعتبر هذه المبادرة خطوة أولى لترسيم مركز الجماعة وتحديد معطياتها المختلفة من أجل إعداد المفردات الأولية لمشروع المخطط التنموي خاص بالمنطقة من وجهة نظر جمعوية.

وتعتبر الجماعة القروية أولاد أفتاتة إحدى المكونات الأساسية لقبيلة بني خيران التي يعود أصلها إلى القبيلة العربية لبني هلال الوافدة إلى المغرب من الجزيرة العربية مرورا بصعيد مصر وإفريقية سنة 1050م - 443 هجرية.
وتوجد قبيلة بني خيران بدائرة وادي زم"وادي السبع" إقليم خريبكة" خيرو بقى" ضمن جهة الشاوية ورديغة، وتبعد عن مدينة الرباط بـ 125 كلم وعن مدينة وادي زم بـ 16 كلم، وتتكون من أربع جماعات قروية: جماعة أولاد بوغادي، جماعة لكناديز، جماعة أيت عمار(الحيط الأحمر) وجماعة أولاد أفتاتة عنوان هذا الموضوع.
وقد عرف بنو خيران كما هو شأن أجدادهم من بني هلال ومن قبيلة هاجر بحبهم لحياة البدو، وتربية المواشي وبكرمهم الحاتمي، كما تميزوا بثقافتهم الشفاهية وبنظم الشعر، ويعتبر أجدادهم أول من ناسب الرسول صلى الله عليه وسلم، وهم أخوال عبد الله بن عباس وخالد بن الوليد.
ويبلغ عدد سكان القبيلة ما يناهز 26 ألف نسمة ضمنها جماعة أولاد أفتاتة بما يقارب 3000 نسمة .
وتتميز جماعة أولاد فتاتة بتربية المواشي وبجودة سلالة الغنم بها فيما أصبح يعرف بالمركد الخيراني، كما تعرف بشغف أهلها بالخيول وركوبها ضمن المواسم والمناسبات الدينية والوطنية.

وتوجد بمنطقة أولاد فتاتة عدة معطيات طبيعية كما هو شأن العين الطبيعية المسماة بعين "زروقة" بدوار أولاد أمبارك تصلح كبنيات أساسية لتنشيط السياحة القروية، بالإضافة إلى مجموعة من الغابات المجاورة إلى منطقة الخطوات بإقليم بن سليمان والأخرى شرقا المجاورة لغابة أسماعلة على الحدود مع إقليم الخميسات، وتشكل هذه الغابات مجالا طبيعيا خصبا لمزاولة رياضة القنص.
بالإضافة إلى مجموعة من المقالع الخاصة باستخراج الرمال الجيدة بدوار لعثامنة ومقالع أخرى بدوار أولاد مسعود تخص الأحجار من نوع "سكين" صالح للبناء والزخرفة وإعتماده مادة أولية لصناعة الأسمنت.

وقد تم تشييد "سد شبيكة" بالجماعة خلال سنة 2009 على نهر الشبيكة، القادم من تلال جماعة أولاد بوغادي المجاورة مررورا بأولاد افتاتة وجماعة لكناديز والذي يصب في المحيط الأطلسي ، ويعتبر أكبر سد تقريبا بإقليم خريبكة.
إن جماعة أولاد فتاتة بموقعها الإستراتيجي و بمواردها الطبيعية المتنوعة وبمؤهلاتها البشرية النشيطة مرشحة وبإمتياز لتكون قطبا تنمويا صالحا لإستقطاب الإستثمار المحلي والأجنبي.
ذ. حمادي الطاهري،رئيس جمعية بلادي المغرب