لاشيء يوحي بأن خريبكة مدينة بدون صفيح ، وكل شيء هنا يعود بنا إلى سنين مضت.

تحديدا في حي السلام المراهنة ، يعيش عدد من المواطنين في ظروف معيشية صعبة، على الرغم مما تشهده مدينة خريبكة من نهضة عمرانية كبيرة ، وخاصة المشاريع التنموية التي تهدف في أساسها إلى توفير حياة كريمة للمواطن.

خريبكة نت التقت بعضا من مواطني دوار لمراهنة ورصدت آراءهم حول الوضع الذي أجمعوا على أنه غير لائق بحياة كريمة بل هو ’ كإرثي’ على حد تعبير بعضهم.

إحدى ساكني ، (دوار لمراهنة)، قالت بحسرة ’نسكن أكواخا من الصفيح لا تليق حتى بالحيوانات ،