عرف حي القدس يوم الأربعاء 12 / 10 / 2011 على الساعة 12 زوالا جريمة قتل بشعة استنكرها جميع ساكنة خريبكة حيث طعن المسمى( ت _ ن ) سيدة في مقتبل العمر_ 37 سنة_ كانت تدعى قيد حياتها الطاهرة حمزة أم لثلاث بنات ، ثلاث طعنات فارقت على إثرها الحياة في عين المكان .

وتعود تفاصيل الحادث أن خلافات بين الجاني صاحب المنزل الذي يقطن بالطبقة الثانية والذي لجأ إلى جميع الحيل لإجبار الضحية وزوجها جندي بالتكنة العسكرية _ حيان _ بخريبكة على إفراغ المنزل الذي يكتريانه منذ مدة بالطابق السفلى.

وحسب شهود عيان فقد اشتد الخلاف بين الطرفين عندما حرم الجاني الضحية من استعمال الماء، وعندما احتجت الضحية على ذلك كلف أخته بضربها بحضور امرأة أخرى التي لم تحرك ساكنا ولم تتدخل لفض النزاع، بل أخبرت الجاني بإغماء أخته ، وما كان عليه إلا أن نزل مسرعا من مسكنه ليطعن الضحية بسكين لتفارق الحياة نتيجة نزيف حاد أصابها إثر الطعنات .أما الجاني فقد غير ملابسه وحمل جواز سفره ناويا الهرب .وبعد بحث مكثف وسريع تمكن رجال الأمن من القبض على أخته أولا ثم على الجاني في الساعة الرابعة والنصف بعد الزوال من نفس اليوم وهما الآن رهن الاعتقال في انتظار تقديمهما للعدالة لتقول كلمتها في هذه الجريمة النكراء.

والجدير بالذكر أن الضحية مشهود لها بحسن الخلق هي وزوجها ، أما الجاني فقدأكد بعض الجيران أنه يقطن بمفرده في الطابق الثاني، وعلى خلاف مع زوجته وأبنائه وعلاقته بجيرانه ليست على مايرام.
سعيد الهداني