لقيت سيدة في عقدها الثالث ، مصرعها بمحطة القطار ببرشيد بعد مادهسها قطار شحن الفوسفاط الذي كان قادم
من مدينة الدار البيضاء والمتوجه الى مدينة خريبكة ،وحسب المعطيات الأولية من مسؤولى المحطة،فإن الضحية رمت بنفسها أمام القطار ، بعدما أكدوا أن السائق أطلق المنبه أكثر من مرة ليفاجئ بإن الضحية رمت بنفسها فوق السكة التي كان القطار يسير فوقها ، في حين فتحت المصالح الامنية بالمدينة تحقيقا في الموضوع. وقد تم تحديد هوية الضحية التي لقيت مصرعها بعد ظهر اليوم ، ويتعلق الأمر بالمسماة السعدية وتسكن قرب العوينة لمجلجة بمنطقة الحي الحسني ببرشيد وفيما تقول إدارة المحطة انها القت بنفسها امام القطار، تؤكد مصادر قريبة من العائلة أنها تعيش بين أبنائها بشكل عادي دون أية مشاكل تجعلها تفكر في الانتحار ،و تصرح بأن الأمر يتعلق بحادث دهس القطار للسيدة.