لا حديث في اقليم خريبكة الا عن خبر اعتقال الحاج مبارك رئيس المجلس الاقليمي رفقة رئيس جماعة اولاد كواوش وبعض الموظفين الجماعيين. وتفيد الاخبار انه تمت احالة المعتقلين الخمسة من طرف الدرك على الوكيل العام الاستاذ سرحان الذي احالهم بدوره على قاضي التحقيق. وقد تعددت الروايات حول سبب الاعتقال فيما رجحت احداها كفة خلاف مالي بين رئيس المجلس الاقليمي واحد المواطنين على خلفية عملية بيع ارض، هذه العملية شابتها بعض المشاكل مما دفع رئيس المجلس الاقليمي الى احتجاز البائع في موسم ابي الجعد وحمله الى جماعة اولاد كواوش للتوقيع على اعتراف بدين. بعدها قام المعني بالامر بوضع شكاية بدعوى الاختطاف والارغام على التوقيع.