إصابة 74 سيدة من بينهن العروس وسبعة رجال نقلوا إلى أقسام المستعجلات
قضى أغلب المدعوين لحفل زفاف بقرية أولاد اركيعة بالفقيه بن صالح بقية سهرتهم في أقسام المستعجلات بكل من المستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح، والمركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال.
وانتقل إلى أقسام المستعجلات 81 شخصا أصيبوا بتسمم بعد تناولهم وجبة العشاء بحفل الزفاف المذكور، في الساعات الأولى من صباح الجمعة الماضي، لتتحول الأفراح والزغاريد إلى صياح
وألم وسط المدعوين للحفل، تسمم لم تسلم منه العروس فيما أفلت العريس رغم تناوله من نفس الوجبة المكونة من «مرق باللحم والسفة».
وسجلت أغلب الإصابات في صفوف النساء، إذ أكدت مصادر طبية أن 74 سيدة تم نقلهن إلى أقسام المستعجلات بالمستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح، فيما لم ينقل إلى الأقسام المذكورة سوى سبعة رجال، وتم نقل أغلب المصابين على متن سيارات خاصة بعدما لم تتمكن سيارات الإسعاف التابعة لمصالح وزارة الصحة والسيارات التابعة للجمعيات المحلية من نقل كل المصابين.
ونقلت سيارات الإسعاف حوالي 39 شخصا إلى المستشفى المحلي بالفقيه بن صالح، قبل أن يتم نقل تسعة منهم إلى المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال كانت حالتهم حرجة ويتطلبون عناية خاصة، واحتفظت مصالح المستشفى الإقليمي بالفقيه بن صالح بحوالي 24 شخصا تحت المراقبة الطبية، كما انتقل اثنان وخمسون شخصا على متن سيارات خاصة مباشرة إلى المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال لتلقي العلاج .
وأفادت مصادر طبية أن جل المصابين بالتسمم غادروا أقسام العناية الطبية، فيما تم الاحتفاظ بشخصين ما تزال حالتهم خطيرة. وأوضحت المصادر ذاتها أن مصالح المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة أرسلت فريقا طبيا إلى مكان الحادث لمعرفة أسباب التسمم، حيث وقفت على أوضاع غير صحية تم خلالها طهي وجبة العشاء التي كانت تتكون من «المرق باللحم والسفة» بإسطبل للمواشي، وهي الفضاءات التي تكون مغلقة وتتكاثر فيها البكتيريا والحشرات.