طارد رجال الدرك الملكي بجماعة المفاسيس أحد الأشخاص المبحوث عنه مطاردة الأفلام البوليسية مما أدى الى انقلاب سيارة الدرك نتج عنه اصابات خطيرة جدا و تروج بعض الأخبار عن وفاة أحدهم و أصابات بكسور خطيرة