علمت "كود" من مصادر متطابقة بمدن خريبكة وآسفي واليوسفية...أن زعماء أحزاب سياسية وعمال وولاة تقدموا إلى إدارة المكتب الشريف للفوسفاط بقائمة عندما أعلن المكتب عن فتح باب التوظيف. أكثر من هذا، حسب مصادر محلية، فإن هؤلاء حاولوا الضغط على المكتب الشريف للفوسفاط من أجل توظيف أقربائهم، كما حاول حزبيون استغلال عملية التوظيف في الحملة الانتخابية.

حسب معطيات حصلت عليها "كود" من شباب شباب رشح نفسه، فإن بعضهم زار الإدارة العامة للفوسفاط بالبيضاء والتقى مسؤوليها.

وكانت الإدارة العامة أكدت ل"كود" أنها لجأت إلى وضع جميع اللوائح التي تضم الشباب الراغب في العمل على قدم المساواة، وشددت على أنه حتى الإدارة العامة لا تعرف الأسماء التي سيتم انتقاؤها. تساوي الفرص لجأت إليه الإدارة لتجنب التأويلات، حسب المصدر نفسه.

ولم تنف أو تؤكد خبر توصلها بلوائح من بعض الزعماء السياسيين وعمال وولاة، لكنها شددت على أن الإدارة راعت تكافؤ الفرص بين الجميع وأنها اتبعت أسلوبا شفافا لا مكان فيه للمحاباة.