إذا كانت المساجد قبل رمضان تغلق أبوابها مباشرة بعد الصلاة فهي مفتوحة طيلة اليوم في وجه العباد خلال الشهر الكريم. شهر تتنافس فيه النساء على الصلاة في المسجد وقراءة القران وذكر الله وحضور الدروس الدينية، طمعا في الفوز بالجنة والعتق من النار. فعلى غير العادة تعمر المساجد بالنساء في الليل خاصة وذلك لأداء صلاة التراويح، غير أن القليل منهن يعلمن آداب الصلاة في المسجد ويحترمنها فيما تجهلها الكثيرات أو يتجاهلنها، مما ينعكس سلبا على قدسية المكان والغاية من إتيانه.

الاختلاط والزحام

من المظاهر التي تتنافى مع قدسية المكان هو ذلك الاختلاط والزحام الشديد أثناء الخروج من المسجد. حيث يتجمهر الرجال حول الباب المخصص للنساء في انتظار زوجاتهم أو قريباتهم مما يعيق الحركة ويحول المكان إلى مصدر للفرجة في المئات من النساء المتدفقات من الباب. فعَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا سَلَّمَ مَكَثَ قَلِيلاً ، وَكَانُوا يَرَوْنَ أَنَّ ذَلِكَ كَيْمَا يَنْفُذَ النِّسَاءُ قَبْلَ الرِّجَالِ " رواه أبو داود وصححه الألباني .

فمن المستحسن أن تخرج المرأة فور السلام، وعلى الرجال أن يتأخروا قليلاً بعد أداء الصلاة ، فلا ينصرفوا متعجلين ومسرعين ، بل عليهم السكينة والوقار، وأن يبقوا بقدر ما تقال فيه الأذكار. كما عليهم أن ينتظروا زوجاتهم بعيدا عن المسجد حتى لا يعيقوا الحركة ويتسببوا في الزحام.

التعطر والتبرج

تصر الكثير من النساء المقبلات على المسجد خلال هذا الشهر الفضيل على ارتداء جلابيب فاتنة وكاشفة عن تفاصيل أجسادهن. بالإضافة إلى التعطر ووضع مساحيق الماكياج. ولقد جاء في الحديث عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : " لا تَمْنَعُوا إِمَاءَ اللَّهِ مَسَاجِدَ اللَّهِ ، وَلْيَخْرُجْنَ تَفِلاَتٍ " ، قَالَتْ عَائِشَةُ رضي الله عنها : وَلَوْ رَأَى حَالَهُنَّ الْيَوْمَ مَنَعَهُنَّ .

فدل الحديث على أن المرأة تُمنع من التعطر، ويلحق به ما في معناه ، لأن سبب المنع منه ما فيه من تحريك داعية الشهوة ، كحسن الملبس ، والحلي الذي يظهر ، والزينة الفاخرة. وعَنْ عَمْرَةَ بِنْتِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّهَا سَمِعَتْ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم تَقُولُ : " لَوْ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم رَأَى مَا أَحْدَثَ النِّسَاءُ لَمَنَعَهُنَّ الْمَسْجِدَ كَمَا مُنِعَتْ نِسَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ ، : قيل لِعَمْرَةَ : أَنِسَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ مُنِعْنَ الْمَسْجِدَ ؟ قَالَتْ : نَعَمْ ".

نظافة المسجد والأطفال

لا تمنع النساء من إتيان المساجد بأطفالهن في رمضان، فقد دلت السنة على إتيان النساء المساجد ومعهن أطفالهن زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، لحديث : (إِنِّي لَأَدْخُلُ فِي الصَّلَاةِ وَأَنَا أُرِيدُ إِطَالَتَهَا فَأَسْمَعُ بُكَاءَ الصَّبِيِّ فَأَتَجَوَّزُ فِي صَلَاتِي ، مِمَّا أَعْلَمُ مِنْ شِدَّةِ وَجْدِ أُمِّهِ مِنْ بُكَائِهِ) . غير أن الكثير من الأمهات يؤدين شعائرهن الدينية فيما يلعب الأطفال ويصرخون ويضحكون بصوت مرتفع فيشوشون على المصلين نساء ورجالا و يوسخون المسجد أمام أعين أمهاتهم. فعلى المرأة أن تتقي الله تعالى وتحرص على العناية الفائقة وتهتم ببيوت الله عز وجل أكثر من اهتمامها ببيتها، لأن لها في نظافة بيوت الله أجر عظيم وهي لا تدرك ذلك، أو ربما غفلت عنه. فعَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " عُرِضَتْ عَلَيَّ أُجُورُ أُمَّتِي حَتَّى الْقَذَاةَ يُخْرِجُهَا الرَّجُلُ مِنَ الْمَسْجِدِ، وَعُرِضَتْ عَلَيَّ ذُنُوبُ أُمَّتِي فَلَمْ أَرَ ذَنْبًا أَعْظَمَ مِنْ آيَةٍ أَوْ سُورَةٍ أُوتِيهَا رَجُلٌ ثُمَّ نَسِيَهَا. "

اللغو في المسجد

عن أبي هريرة قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا قلت لصاحبك والإمام يخطب أنصت فقد لغوت . مسند أحمد / ص البخاري ( معنى لغوت: انشغلت عن الخطبة فذهب أجرك ). ورغم علم جل المصليات بهذا الحديث فإن البعض منهن لا يكتفين بإلقاء التحية والجلوس للاستماع للخطبة قبل الصلاة بل يعمدن إلى السلام وتبادل الشكاوى والإطالة في الحديث، مما يثير سخط المصليات اللواتي يرغبن في الاستفادة من الخطبة. وتتحول في كثير من الأحيان محاولة نصحهن إلى نقاشات حادة تزيد من الهرج والمرج الذي يسود المسجد.

تسوية الصفوف

ومن مخالفات النساء الشائعة جدا في المساجد أثناء الصلاة هي عدم تسوية الصفوف، بل تجد في اليمين ثلة، وفي اليسار ثلة، وبينهما ثلة ثالثة، وتشتكي الكثير من المصليات من جهل الكثيرات بسبب وجود صف غير مكتمل، ثم بعده صف آخر أيضاً غير مكتمل، وكأنهن أحزاب وجماعات، وتجد الكثير من الفراغات بين الصفوف. ورغم المحاولات التي تقوم بها بعض المصليات لتسوية الصفوف فإن من النساء من تفضل قطع الصف عنادا أو هروبا من الزحام متجاهلة النصوص الشرعية التي جاءت بتسوية الصفوف للرجال والنساء، والتحذير من مخالفة ذلك، فعَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " أَلاَ تَصُفُّونَ كَمَا تَصُفُّ الْمَلاَئِكَةُ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَلَّ وَعَزَّ " قُلْنَا : وَكَيْفَ تَصُفُّ الْمَلاَئِكَةُ عِنْدَ رَبِّهِمْ ؟ قَالَ : " يُتِمُّونَ الصُّفُوفَ الْمُقَدَّمَةَ ، وَيَتَرَاصُّونَ فِي الصَّفِّ " رواه مسلم

فاطمة زز