اتهموا المجلس البلدي والسلطات بالتنصل من وعود سابقة
اقتحم أزيد من 250 معطلا مقر المجلس البلدي بالفقيه بن صالح صباح أول أمس الأربعاء، واعتصموا بداخله مؤكدين استمرارهم في الاعتصام إلى حين تحقيق مطالبهم، قبل أن يتضاعف
عدد المعتصمين بعد التحاق عائلات ومواطنين بالمعتصمين صباح أمس الخميس ومشاركتهم في الاعتصام المفتوح.
وصعد أعضاء من جمعية الكرامة للمعطلين بالفقيه بن صالح إلى سقف بناية المجلس البلدي حيث نصبوا لافتة للجمعية غطت كتابة مبنى المجلس البلدي للفقيه بن صالح، فيما اعتصم معطلو ومعطلات الجمعية داخل الرواق المفضي إلى مكتب رئيس المجلس البلدي وقاعة الاجتماعات، بعد ترديدهم شعارات للجمعية وأخرى مطالبة بالحق في الشغل وبالوفاء بالالتزامات التي قدمت لأعضاء الجمعية.
وأصدرت جمعية الكرامة للمعطلين بالفقيه بن صالح بيانا، توصلت «المساء» بنسخة منه، أكدت فيه أن اقتحام المجلس البلدي للفقيه بن صالح سيستمر إلى حين الوفاء بالالتزامات التي سبق أن قطعتها عمالة الفقيه بن صالح والمجلس البلدي أثناء حوار سابق بعد الاعتصام بالمركز الجهوي للاستثمار الفلاحي بالفقيه بن صالح كبرى المؤسسات العمومية بالمدينة.
وأشار بيان الجمعية إلى أن اتفاقا مع السلطات المحلية والمجلس البلدي أفضى إلى اتفاق مشترك تم الالتزام فيه بتفعيل كل مطالب الجمعية المشروعة، وفي مقدمتها الإدماج في الوظائف العمومية في كل من المجلس البلدي والمرافق التابعة له، قبل أن تتهم جمعية الكرامة السلطات والمجلس البلدي «بالتنصل من تلك الوعود السابقة باعتمادها أساليب بالية تتمثل في التسويف والمماطلة».