إعفاء مسؤول بالفوسفاط بخريبكة وتوقيع اتفاق باليوسفية غدا الأربعاء
استأنف عشرات من سكان دوار لمليكات، بجماعة أولاد عزوز بإقليم خريبكة، اعتصامهم المفتوح، يوم السبت الماضي، للمطالبة بالزيادة في التعويضات عن الأراضي التي تم تهجيرهم منها لفائدة المجمع الشريف للفوسفاط، مع استفادتهم من أراضي بديلة، وتشغيل فرد من كل عائلة، وذلك في إطارمبادرة التشغيل المعلن عنها سابقا من طرف المجمع الشريف للفوسفاط، والمتمثلة في تشغيل 5800 عامل وتكوين 15000 شخص من أبناء إقليم خريبكة، قبل إدماجهم في الشغل، مع استفادتهم من منحة شهرية تقدرب 2000 درهم طيلة مدة التكوين.
وكان يوم الجمعة الماضي قد شهد مواجهات وصفت بالعنيفة بين المعتصمين والقوات العمومية، أسفرت عن إصابة مجموعة من رجال الأمن، بجروح متفاوتة الخطورة، نقلوا على إثرها إلى المستشفى، بعد تعرضهم للرشق بالحجارة، كما تم اعتقال سبعة أشخاص، من المنتظر، حسب مصدر حقوقي، أن تتم إحالتهم اليوم على النيابة العامة المختصة.
وفي سياق متصل، ينظم حوالي 300 شخص، أغلبهم من أبناء متقاعدي الفوسفاط والمعطلين، كل يوم وقفة احتجاجية، أمام الإدارة العامة المحلية للفوسفاط بخريبكة، يطالبون فيها بالتشغيل المباشر.
وبمدينة اليوسفية، سيتم التوقيع على محضر الاتفاق، غدا الأربعاء، كتتويج للقاءات سابقة بين السلطات الإقليمية وإدارة المجمع الشريف للفوسفاط من جهة، ومعطلي المدينة المنضوين تحت لواء جمعيتين من جهة أخرى، بعد أن عرفت المدينة في وقت سابق، سلسلة من الاحتجاجات والاعتصامات، وصلت إلى حد شل حركة القطارات الرابطة بين اليوسفية وخريبكة وبباقي المدن.
تجدر الإشارة، أن الأسبوع الماضي، شهد إعفاء عبد الرزاق كيسي المدير المحلي للمجمع الشريف للفوسفاط من مهامه وتعويضه بمحسن بويحياوي. ويأتي هذا الإعفاء، في سياق الاحتجاجات المتوالية التي تعرفها بعض المدن بإقليم خريبكة، والمرتبطة أساسا بموضوع التشغيل وتعويض السكان الذين انتزعت أراضيهم.