أكد ميلود جدير المدير الإداري لفريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، أن حميد الصبار، سيتوصل برسالة جوابية توضح كل بنود العقد الموقع بين الطرفين مستهل الموسم الكروي المنصرم،
والتي لم يلتزم بها، والمتجلية في الإشراف على كل الفئات العمرية أي من المدرسة إلى فئة الكبار، مع تنفيذ كل القرارات الصادرة عن الرئيس خدمة للمجموعة وحراسها الذين يتقدمهم الحارس الدولي أحمد مهمدينا وهشام العلوش ونبيل بركاوي ثم الشاب حمزة معتمد.
وأضاف ميلود جدير ل»المساء»، أن العقد ينص أيضا على أنه في حال وقوع أي مشكل بين الطرفين، من الضروري جدا بعث رسالة موقعة للإحاطة بالخطوة المقبلة، وهو ما لم يقم به حميد الصبار الذي التجأ إلى تعيين محام من المحمدية قام بهذه المهمة بغية الاستفسار، مع العلم أنه في مثل هذه الحالات وعند بلوغ الباب المسدود، يتم اللجوء مباشرة إلى الجامعة الملكية المغربية للحسم في الموضوع. وأبرز ميلود جدير، أن المكتب المسير لفريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، بعث برسالة أولية إلى حميد الصبار، تنص على أنه ملزم بالإشراف على الفئات الصغرى، ومن ضمنها مدرسة حراس المرمى التي تبقى الشغل الشاغل لتكوين وتأطير حاملي القفازات خلال المواسم المقبلة، انطلاقا من فاتح يوليوز الجاري، وتوضح أيضا أسباب الانفصال عنه لتغليب المصلحة العليا للفريق، بعدما أبدى الطاقم التقني ككل وعلى رأسه المدرب محمد يوسف لمريني عدم التعامل معه هذا الموسم، جراء المشاكل التي طفت للسطح. وأعلن ميلود جدير، أن حراس مرمى فريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، اشتكوا لدى الإدارة الفنية عن كل ما عانوا منه تحت إشراف حميد الصبار، وخاصة نوعية التداريب المتجاوزة، ولم يهدأ لهم بال إلا بعودة أحمد التبتي الذي شغل نفس المنصب، وتحديدا خلال فترة الظفر بلقبي كأس العرش والدوري المغربي الأول للنخبة في نسخته الفضية، بدليل الانسجام الذي أبداه مع المجموعة خاصة بالمعسكر المقام حاليا بمركز جامعة الأخوين بإيفران، أو عندما كان مشرفا على مختلف الفئات العمرية، أو حين كان حارسا للخضراء لسنوات عدة