يعيش مستوصف القدس بمدينة خريبكة على إيقاع الفوضى كل يوم، مشهد الصباح الطبيب يلتحق في الساعة التاسعة وكدلك الممرضات،بعد ان تجمهر المرضى بالعشرات، تم تبدأ المشاحنات بين الزوار نتيجة ضيق المكان و ارتفاع درجة الحرارة سببتها قلة التهوية، عند الساعة العاشرة يبدا الطبيب في استقبال المرضى، و نتيجة التدافع يبدا السب و القدف هده المرة ليس من الزوار بل من السي الماجور و الويل لمن لم يسمع اسمه، فتارة ينعت الشخص باليهودي، و سب الملتزمات،حتى ندكر السي الماجور بقسم الطبيب، اين حلمك و صبرك للناس، ان لم يعجبك عملك غادره، الساعة الواحدة المستوصف خال من الاطباء و القاعات مقفلة، من سن هدا القانون بالطبع ليست وزارة الصحة، بل فصله المتدخلون حسب هواهم نتيجة قلة الفهم عند البعض، حتى لا ننسى الحارس الامني هو من يقوم بالاستقبال و ارشاد المرضى فلا عجب ان بدا في اعطاء الحقن.