قررت المحكمة الاستئنافية بخريبكة, الأربعاء, إرجاء النظر في قضية يتابع فيها 15 شخصا من أجل "إثارة الشغب المفضي لأحداث دامية", إلى غاية سادس يوليوز القادم.. وقد تقرر هذا التأجيل من أجل تمكين دفاع المكتب الوطني للسكك الحديدية، المتواجد كطرف رئيس في هذه القضية، من إعداد مرافعاته.. واعتبارا أيضا للحالة الصحية لبعض المعتقلين الخمسة عشر جراء خوضهم إضرابا عن الطعام.

ويتابع الأظناء في هذه القضية في حالة اعتقال من أجل تهم ذات صلة بـ "عرقلة سير القطارات والمس بأمن سيرها وتعطيل مرورها ومضايقتها عن طريق وضع أحجار ومتاريس بالممر السككي", وكذا "إضرام النار في ملك عمومي مع التخريب والتعييب والعصيان والتجمهر المسلح", فضلا عن "الضرب والجرح في حق القوات العمومية أثناء ممارستها لمهامها والمشاركة".

وتعود ملابسات هذه النازلة إلى يوم 13 ماي المنصرم حين تحول اعتصام خاضه عدد من المعطلين وعمال ثلاث شركات مناولة، تعمل لفائدة المجمع الشريف للفوسفاط، إلى أعمال شغب أسفرت عن سقوط العديد من الجرحى.. وذلك غداة خروج القوى العمومية لفض التجمعات الاحتجاجية باستعمال العنف.