أشرف السيد محمد صبري، عامل إقليم خريبكة، اليوم الجمعة بمقر العمالة، على تنصيب كل من السيدين مصطفى بوخليفي باشا مدينة وادي زم والمصطفى المحفوظي باشا مدينة بوجنيبة.
ويندرج هذان التعيينان في إطار الحركة الانتقالية التي دأبت المصالح المركزية بوزارة الداخلية على القيام بها بهدف ضخ دماء جديدة وتقريب الإدارة الترابية من المواطنين.
وبالمناسبة، حث السيد صبري رجال السلطة على التعاون مع مختلف المكونات والفعاليات من منتخبين وأعيان ومجتمع مدني في احترام تام للقانون، وذلك قصد التغلب على كافة الإكراهات والتحديات التي تحول دون تنمية حقيقة وفعالة لهاتين المدينتين.
ودعا، في السياق ذاته، إلى تكثيف الجهود بين كافة الأطراف المعنية من أجل النهوض بمختلف الأوراش والمشاريع التنموية التي تعرفها هاتين المدينتين المنجميتين على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، وذلك بغية الاستجابة لطموحات وانتظارات ساكنتها المكونة، أساسا، من عمال المجمع الشريف للفوسفاط أو متقاعديه.
وأكد، من جهة أخرى، على مزيد من التعبئة واليقظة بتنسيق كامل مع مكونات المجالس المنتخبة، وذلك للتصدي لكل المظاهر السلبية، وفي مقدمتها تفشي ظاهرة البناء العشوائي التي تقتضي مكافحتها التطبيق الصارم والحازم للمساطر والإجراءات الإدارية المعمول بها في مجال التعمير من خلال التدخلات الاستباقية لإزالة المخالفات وتصحيح الوضعية.
ودعا السيد صبري رجال السلطة إلى بذل المزيد من الجهد لمواكبة الأوراش والمشاريع التي من شأنها الرقي بالتأهيل الحضري وتحقيق الأهداف المتوخاة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وفقا للتوجيهات الملكية السامية.
وأعرب عامل الإقليم عن الشكر للسيدين عبد اللطيف مرشود ومحمد عاديل، على التوالي، الباشا السابقين لكل من وادي زم وبوجنيبة على ما بذلاه من مجهودات خلال تحملهما للمسؤولية بهاتين المدينتين