علمت «المساء» من مصادر مقربة، أن الحارس الدولي أحمد مهمدينا أصبح رحيله وشيكا خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك بعد الاهتمام المتزايد والمعاينة اللصيقة من طرف مجموعة من الأندية سواء الخارجية أو المغربية، خاصة خلال المباريات الأخيرة رفقة فريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم ضمن الدوري المغربي الأول للنخبة، إذ إنه من غير المستبعد أن يقطع أشواطا مهمة من أجل تعبيد الطريق نحو التوقيع لنادي براين المنتمي للدوري الممتاز النرويجي، أو فريق الرجاء البيضاوي الذي يهتم به لسد الخصاص في هذا المركز الحساس. وأضافت المصادر ذاتها أن بعض السماسرة حلوا من الديار النرويجية، وطالبوا بأشرطة فيديو تتعلق بالحارس أحمد مهمدينا من فريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، وسيحلون خصيصا السبت المقبل بالملعب الجديد بمراكش لوضع آخر اللمسات، وإن كان سيظهر على كرسي الاحتياط، قبل الحسم في المصير وتحديد وجهته المقبلة، وبالتالي فتح قنوات التفاوض المباشرة والواضحة مع إدارة ممثل عاصمة الفوسفاط. كما أن فريق الرجاء البيضاوي يرغب في خدماته الموسم المقبل مقابل منح حسن ألاص الذي كان محط إعجاب ومعاينة وتفاوض من أجل التحاقه بخريبكة خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، مع إضافة مبلغ مالي محترم.

وفي نفس السياق، أجمعت الدوائر المختصة لفريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، أنها لا تقف حجر عثرة أو حتى تمانع في مغادرة الحارس الدولي أحمد مهمدينا، خاصة إذا كانت وجهته صوب أندية خارجية من طينة أوربا والدوري النرويجي، بالرغم من أنه لا زال ملتزما بعقد ساري المفعول إلى متم الموسم الكروي المقبل (2011/2012)، شريطة التوصل بمفاوضات واتصالات مباشرة من لدن كل من يرغب في التعاقد معه.

المساء