تمكنت المصلحة الإقليمية البيطرية بخريبكة من احتواء حالات داء الجدري لدى الأغنام التي تم اكتشافها في 14 بؤرة، مما تطلب إخضاع 1676 رأس للمراقبة المستمرة وكذا لعملية التلقيح ضد هذا المرض.

كما شملت عملية التلقيح التي تندرج في إطار الحملة الوطنية لمحاربة داء الجدري الجارية حاليا بالإقليم، ما مجموعه 570 ألف و247 رأس من الأغنام بمختلف الجماعات القروية لإقليم خريبكة.

وأفاد تقرير للمصلحة، التابعة للمديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمواد الغذائية، أنه بفضل اليقظة المستمرة والتتبع المتواصل بصفة قبلية وبعدية تبقى الثروة الحيوانية بالإقليم على العموم جيدة رغم ظهور هذه الحالات المرضية المعدية التي تمت السيطرة عليها.

وأضاف المصدر ذاته أن المصلحة وبفضل التنسيق والتعاون مع باقي المصالح المعنية وبيطريي القطاع الخاص قد تمكنت، من جهة أخرى، من تلقيح 1147 من الكلاب المملوكة ضد داء السعر، مشيرا إلى أنه تم ترقيم 820 رأس في إطار العملية الوطنية لترقيم الأبقار.

وعلى مستوى تأهيل قطاع الدواجن، وفقا لمقتضيات القانون 99-49، فقد تمت دراسة 42 طلبا من أجل الموافقة المبدئية على إنشاء وحدات لتربية الدواجن، بالإضافة إلى 18 طلب ترخيص، فضلا عن 10 طلبات للحصول على ترخيص لوسائل نقل الدواجن.

أما على مستوى السلامة الصحية للمنتجات الحيوانية ذات أصل حيواني، فقد دأبت المصلحة على عملية تفتيش مستمر لنحو 2758 طن من اللحوم التي تنتجها مجازر الإقليم بشكل يومي إلى جانب 539 طن بأسواق السمك دون إغفال دورها في مراقبة الجودة والأثمان لما تقدمه المطاعم الجماعية من وجبات.