صادق المجلس الإقليمي بخريبكة، اليوم الخميس، برسم دورة مايو 2011، على مجموعة من المشاريع الكفيلة بدعم سلسلة من الأنشطة ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي والرياضي.

ووافق المجلس، من بين النقط المعتمدة لهذه الدورة، على اتفاقية يساهم من خلالها المجمع الشريف للفوسفاط، عبر مراحل، في دعم برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تستهدف، بالأساس، مدن خريبكة ووادي زم وحطان، وذلك بكلفة إجمالية حددت في 9ر62 مليون درهم.

كما وافق أعضاء المجلس على اعتماد مالي حددت قيمته في 170 ألف درهم إسهاما من المجمع في دعم تنظيم السباق الدولي على الطريق الذي ستستضيفه مدينة أبي الجعد.

وتم خلال هذه الدورة أيضا المصادقة على مشروع اتفاقية، سبق أن حظي بموافقة مجلس جهة الشاوية ورديغة على وضع حوالي ستة ملايين درهم بميزانية المجلس الإقليمي، وذلك للمساهمة في برنامج تعميم الكهرباء بمختلف دواوير الجماعات القروية لإقليم خريبكة، برسم الفترة ما بين 2010 و2013.

كما تقرر خلال هذه الدورة تحويل اعتمادات من الجزء الأول من الميزانية الإقليمية برسم السنة الجارية، بقيمة إجمالية حددت في 486 ألف درهم، لتغطية مجموعة من المصاريف منها تسديد أجور الأعوان العرضيين والمياومين ومختلف الأكرية وكذا المصاريف المرتقبة لتنظيم الحفلات وغيرها من الأنشطة الثقافية والفنية.

أما فيما يخص الجزء الثاني من الميزانية المتعلقة بتجميع الاعتمادات المالية الموضوعة لاقتناء البقعة الأرضية للمنطقة الصناعية بخريبكة، فقد اتفق أعضاء المجلس على إعادة التنزيل لبعض فقراته التي فاقت قيمتها أربعة ملايين و600 الف درهم.

ونوه المجلس خلال هذه الدورة، التي حضرها عامل الإقليم السيد محمد صبري، بمختلف الإجراءات والتدابير التي تعتمدها السلطات الإقليمية من أجل العمل على إخراج العديد من الاتفاقيات إلى حيز الوجود دعما منها لمختلفة البرامج التنموية التي تهم بالأساس تعميم الماء الشروب والطاقة الكهربائية فضلا عن إحداث مزيد من الطرقات.

وتوجت أشغال هذه الدورة بمجموعة من العروض للكشف عن الوضع الراهن للقطاعين الرياضي والفلاحي برسم السنة الجارية وكذا للوقوف على الآفاق المستقبلية المراهن عليها إقليميا من خلال مخطط "المغرب الأخضر".