صادق المجلس الإقليمي لخريبكة،اليوم الخميس في دورته العادية لشهر ماي الجاري، على إحداث مجموعة للجماعات المحلية "ورديغة" لتدبير النفايات الصلبة والنفايات المماثلة لها، وذلك وفقا لمرامي وأهداف الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة.

ولتعزيز مكونات هذه المجموعة، التي تمثل فيها مختلف الجماعات الحضرية والقروية بالإقليم، فقد انتخب المجلس عضوين إسهاما منه في إنجاز وتهيئة مطرح عمومي إقليمي فضلا عن ثلاث نقاط لتجميع النفايات بكل من خريبكة ووادي زم وأبي الجعد.

وللإشارة فقد تم التفكير في إخراج هذه المشاريع الايكولوجية إلى حيز الوجود عقب سلسلة من الاجتماعات التي عقدها عامل إقليم خريبكة السيد محمد صبري مع رؤساء الجماعات وممثلي كتابة الدولة المكلفة بالماء والبيئة في وقت تقدم فيه مكتب للدراسات بتقرير مفصل حول الوضعية الراهنة لملف النفايات الصلبة بالإقليم.

وشكلت دورة شهر ماي، من جهة أخرى، فرصة سانحة للوقوف، من خلال العروض المقدمة من لدن المصالح الخارجية، على وضعية قطاعات الفلاحة والتعليم والتعمير حيث تقدم على إثرها أعضاء المجلس الإقليمي بسلسلة من المقترحات والتساؤلات الكفيلة بالنهوض بهذه المجالات الحيوية والتي من شأنها إعطاء دفعة قوية لإقليم خريبكة وبالتالي المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة للمنطقة.

وأرجا المجلس النقط الثلاث المتبقية من جدول الإعمال إلى يوم 10 يونيو القادم وذلك لمناقشة وضعية المرأة بالعالم القروي وسبل النهوض بها ووضعية الملك الغابوي بالإقليم وكذا التنصيص في النظام الداخلي على المهام والاختصاصات المسندة للجان الدائمة المنبثقة عن المجلس الإقليمي.