يبدو أن بعض أعضاء المجلس البلدي بمدينة خريبكة قد نجحوا في إجهاض ما قام به الباشا من اجتهاد في ما يخص ملف السكن الاجتماعي. فبعد أسابيع شاقة و مضنية و بعد اجتهاد و كد فردي لباشا مدينة خريبكة لإيجاد بقع لإيواء فروع القاطنين بدور القصدير سابقا و التي وصلت في دفعتها الأولى إلى حوالي 300 بقعة تم تحديد لائحة أولية للمستفيدين منها دخل بعض المتسكعين و الشماكرية على الخط بتحريض من بعض أعضاء المجلس البلدي لإفساد هذا العرس و المولود الاجتماعي. و بالفعل فقد نجح المتسكعون و المحرضون في استنفار عدد كبير من المحتجين و المتظاهرين الذين لا تتوفر فيهم شروط العلاقة بالبراريك لنسف العملية و ذلك بعد اقتحام مكتب الباشا و التظاهر أمام الباشوية و رفع اللافتات و ترديد الشعارات. وقد خلفت هذه العملية الناسفة أثرا مدمرا في نفوس الأهالي المرشحين للاستفادة. وتفيد بعض المصادر الشاهدة على أن زمرة المتسكعين يتعاطون شرب الماحية بجانب الباشوية قبل الإعلان عن افتتاح التناصر و التظاهر. مرة أخرى يفسد خريف الإجهاض البلدي ربيع الاجتهاد الباشوي.