نفذ مواطنون من سكان جماعة الفقراء يومه السبت 7 ماي الجاري، مسيرة بالسوق الأسبوعي
مرفوقين بأعضاء من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع خريبكة،من أجل الاحتجاج على
نزع أراضي الفلاحين بثمن بخس " 4 دراهم للمتر المربع " وترحيلهم قسرا ودفعهم للتشرد
والضياع من طرف إدارة المجمع الشريف للفوسفاط.

> كما تمت مطالبة المسؤولين محليا ووطنيا بالتدخل لرفع هذا الحيف الذي طال الساكنة ،
مشددين على أن هاته السياسة ستزيد من تفاقم المشاكل الاجتماعية ،و يعتبر سكان جماعة
الفقراء هذا التعويض الهزيل هو بمثابة سياسة رهيبة ،ستدفع بهم لا محالة إلى تكثيف
هجرتهم نحو المدينة ،ويطالبون بتعويضهم بأراض فلاحية أخرى حسب مبدأ الأرض مقابل الأرض
،كما طالبوا خلال وقفتهم الاحتجاجية بفك العزلة عن سكان جماعة الفقراء بتزويدهم
بالماء والكهرباء مناشدين جميع الهيئات الحقوقية والأحزاب السياسية وجميع مكونات
المجتمع المدني الوقوف إلى جانبهم في هذه المحنة .

وقد سبق للمجمع أن أستصدر قرارات نزع ملكية أراض شاسعة بعدة جماعات بإقليم خريبكة من
أجل استخراج معدن الفوسفاط و إنشاء المركبات الصناعية التابعة له ، لكنه بالمقابل كان
يصرف تعويضات هزيلة للأسر مالكة الأراضي ،إذ يعوضهم عن الأرض و الآبار و الأشجار حسب
نوعها ،دون مراعاته للجانب الاجتماعي للأسر التي كان يفضل أبناؤها الهجرة نحو المدن
القريبة " خريبكة و وادي زم ".

هذا وقد شهدت عدة جماعات قروية التي تعرضت لهذا النوع من الممارسات خلال السنتين
الأخيرتين ،عدة حركات احتجاجية ،كانت تطالب برفع قيمة التعويض و إدماج أبناء الأسر
المتضررة بشغيلة المجمع .

محمد رضوان خوي