اقتحم اشخاص مجهولون مكتب الباشا بالقوة صباح يوم الاثنين 9 ماي 2011 دون سابق اعلان ليجد الباشا نفسه امام حشد من المحتجين و المحتجات يطالبون ببقع ارضية. وقد اتضح ان المطالبين لا تتوفر فيهم شروط العلاقة الفرعية مع سكان الدور القصديرية سابقا وهي اساس عملية تسجيل جديدة للاستفادة من بقع اجتماعية من تجزئة الزيتون في اطار عمل اجتماعي اجتهد فيه باشا المدينة للتخفيف من ضغط طلبات المواطنين المتفرعين من عائلات سبق ان قطنت بالبراريك . ومع بداية الافراج والاعلان على المستفيدين من العملية هاجم مجموعة من الشبان والنساء الذين لا يتوفرون على شرط العلاقة مكتب الباشا مطالبين ببقع ارضية كمواطنين مقهورين . وقد تجمد باشا المدينة من هول المفاجأة ورفض الخضوع لهجوم المحتجين كما رفض تسلم طلباتهم التي ظلت مرمية فوق الطاولات . وقد قام احد المواطنين بسكب قنينة ماء على جسمه وهدد بمواجهة كل من يقترب من الباشا بعد ذلك تدخل افراد من القوات المساعدة لاخراج المحتجين من مكتب الباشا واعادة الهدوء الى ادارة السلطة الترابية . ويبدو ان الشعار تحول من مساعدة الحالات الاجتماعية لفروع اصحاب الدور القصديرية الى شعار ” سكن لكل مواطن او قلب الظهر على الباطن” ؟

عفيف / الرامي