تعرض مجموعة من رجال السلطة للاعتداء من طرف المتورطين في عمليات البناء العشوائي بوادي زم والتي تشير التقديرات انها تقارب 2000 مخالفة . وفي الوقت الذي نجا فيه الكاتب العام للعمالة اصيب احد القياد كما اصيبت احدى سيارات احد موظفي العمالة .فاي نفق عمراني تسير فيه مدينة المجاهدينوالشهداء؟ للتاكيد فان المسؤولية تتحملها مؤسسة هيئة العمران التي قتلت بيروقراطيتها جميع الانفاس واغلقت جميع الفرص بالاظافة الى درك الوكالة الحضرية التي بدل ان تعد المجال وتيسر سبل التعمير لم تعمل سوى على كبح وجندرمة المساطر الادارية القاتلة ليجد المواطن ضعيف الحال نفسه بين كماشتي فك علوي للبيروقراطية الادارية وفك سفلي للبناء العشوائي ؟؟؟