عقد عامل الاقليم خريبكة رفقة ممثلي مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط لقاء تواصليا مع ممثلي احزاب العدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي وجبهة القوى والفيديرالية والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب . وقد قدم ممثل المكتب الشريف للفوسفاط عرضا حول الاجراءات التي سيتخدها المكتب والمتمثلة في الاعلان عن ارقام المناصب بعد اسبوع واسماء المرشحين للشغل والتكوين في فاتح يوليوز . وقد اكد المتدخلون السياسيون والنقابيون عن حرصهم الشديد على ان تخرج هذه الوعود الى ارض الوجود في القريب العاجل ، ذلك ان المكتب الشريف انتهج سياسة لااجتماعية بخصوص الموارد البشرية ، وبقدر ما نجح المكتب الشريف في سياسته التسويقية وفي غزو الاسواق الخارجية بقدر ما فشل في غزو القلوب بعد فشل سياسته الاجتماعية وذلك بسبب تخليه عن مناصب الشغل وتشغيل المتقاعدين ونهج سبل المناولة دون ترسيم وجرف الاراضي وتشريد الاهالي والقبائل مقابل تعويضات هزيلة وبعد تخليه عن التزاماته الاجتماعية من رعاية صحية للانسان ورعاية بيئية للمجال والاراضي والحدائق والدور الوظيفية والادارية . فهل وعى ممثلو الفوسفاط اشارات ممثلي الاحزاب والنقابات ام ان قلوب واذان الادارة الفوسفاطية لازالت في اكنة من سماع صوت العقل والحقيقة. للاشارة فممثل الفوسفاط هدد ممثلي الشباب في لقاء سابق مبرزا انيابه ومخالبه ” الا ما خدمناكمش اش غاديروا كاع ؟ ” فهو سؤال مستبلد ومحرض دفع الشباب للاعتصام فوق السكة الحديدية ولولا تدخل العامل ورجال الامن وبعض المسؤلين لتليين القلوب واحيانا الجيوب ؟؟؟ لوقع المحظور ؟ كما ان الرسالة الالتزام الموقع من طرف الكاتب العام للمكتب الشريف وضمانة العامل والممثلين السياسيين والنقابيين خففت من حدة التوتر في مدينة خريبكة ، فيما لازالت الاعتصامات قائمة بمدينة حطان وعلمنا ان شباب حطان احتل معامل بنيدير واوقف القطارات وعلق عليها اللافتات وباتوا الليالي بعين المكان .فهل يفهم اولو امر الشأن الفوسفاطي ان الوضع غير الوضع والزمان غير الزمان وعليهم ان يعودوا الى رشد سياستهم الاجتماعية السابقة على الاقل قبل ما توحل ؟؟؟

عفيف محمد/ رشيد الرامي