نظمت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بخريبكة من رابع مارس إلى خامس أبريل الجاري حملة طبية واسعة النطاق; استهدفت 5911 تلميذا وتلميذة موزعين على 90 مؤسسة تعليمية عمومية بمختلف ربوع إقليم خريبكة.
وقد أجريت هذه الحملة، التي خصصت بالأساس لمعالجة أمراض العيون، ب13 مركزا صحيا حضريا بكل من خريبكة ووادي زم وأبي الجعد وحطان وبوجنيبة وبئر مزوي، فضلا عن ثلاثة مراكز صحية بالوسط القروي بجماعات أولاد عبدون وأولاد فنان والشكران.
وباستثناء 598 تلميذا وتلميذة تبين أن بصرهم في حالة جيدة و959 ممن تخلفوا عن مواعيد الفحص، أفرزت حصيلة التشخيصات الطبية خلال هذه العملية المجانية برسم سنة (2010-2011) إصابة 4354 تلميذا بضعف في البصر يتطلب الوقوف على حالاتهم الصحية ومتابعتها وإخضاعها لمختلف أشكال العلاج بما في ذلك العمليات الجراحية إذا ما استدعى الأمر ذلك.
ومن بين هذه الحالات المسجلة بمختلف المستويات التعليمية الأولي والابتدائي والإعدادي والثانوي، أثبت قياس البصر ضعف البصر لدى 2290 بأقل من 7 على 10، وقابلية 1331 حالة للتصحيح، فيما تمت إحالة خمس حالات على المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة والمستشفى المحلي محمد الخامس بوادي زم لتعميق الكشوفات الطبية.
وتستهدف هذه الالتفاتة، التي تنخراط فيها المندوبية الإقليمية للصحة بخريبكة بتنسيق مع عمالة إقليم خريبكة، تحسين الوضعية الصحية للتلاميذ ومساعدتهم على مزيد من التحصيل والمثابرة والحيلولة دون وقوعهم ضحية الهدر المدرسي

وكالة المغرب العربي