فيما يكثر الحديث عن وضعية ذوي الاحتياجات الخاصة في المغرب وعن إدماجهم في المجتمع، إلا أن هذه الفئة ما زالت تعاني ظروفا صعبة، على الرغم من الجهود الحثيثة التي تبذل لإخراجهم من دائرة التهميش خصوصا بمدينة خريبكة ، إذ تطالب هذه الشريحة من المجتمع مزيدا من الجهود و تكافؤ الفرص و النهوض بوضعيتهم و إدماجهم في سوق الشغل.

و بهذه المناسبة يطالب الأشخاص المعاقين الحاملين للشواهد، المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط السيد مصطفى التراب و السيد محمد صبري عامل إقليم خريبكة بتوفير مناصب شغل قارة تضمن لهم العيش الكريم و عدم إقصائهم من المناصب المعلن عنها مؤخرا .

يذكر أن عدد المناصب الشاغرة بميزانية الجماعة المحلية بالإقليم أسفرت عن 105 مناصب و أن أكثر من 2000 فرصة عمل مباشرة و 7000 فرصة عمل غير مباشرة أعلن عنها المكتب الشريف للفوسفاط.

و تجدر الإشارة على أن القرار الذي أتخذه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالمصادقة على الاتفاقية الدولية المتعلقة بحقوق الأشخاص المعاقين كان بالقرار الشجاع، كما تم الإعلان عنها في الرسالة الملكية الموجهة إلى المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان آنذاك (10 دجنبر 2008 )، معتبرة أن هذه المبادرة تشهد على الاهتمام الخاص الذي يوليه صاحب الجلالة باستمرار للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.