الرئيس محمد الدرداكي حذر معظم اللاعبين من تكرار التواضع خلال المباريات الأخيرة، وخاصة أمام حسنية أكادير والمغرب التطواني وطالبهم ببذل المزيد من الجهود للبقاء ضمن طابور المطاردة وعدم التراجع في سبورة الترتيب العام، خاصة أن الدوائر المختصة تسخر كل الأمور المادية والمعنوية للعودة إلى سكة الألقاب وضمان مشاركات خارجية على مستوى العصبة والكاف.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الرئيس محمد الدرداكي يسعى إلى تحقيق إنجاز يؤرخ لأول موسم له على رأس الهرم الإداري لفريق أولمبيك خريبكة لكرة القدم، بعد الفشل في أول وهلة في كأس العرش والخروج المبكر من الدور الثاني على يد الفتح الرياضي بحصة هدفين مقابل هدف واحد بالعاصمة الرباط، وما فتئ يقوم باجتماعات وجلسات مسترسلة مع الطاقم التقني وكذا اللاعبين للدعم والتحفيز والمطالبة بالحفاظ على الإيقاع المرادف لحصد النتائج الإيجابية ومواصلة مسار البداية، وتحديدا مرحلة الذهاب التي منحت الخضراء 26 نقطة وبفارق خطوة واحدة عن المغرب الفاسي. وأبرزت المصادر نفسها، أن الدرداكي أعلن للاعبين أن الثلث الأخير من الدوري المغربي الأول للنخبة، سيكون حاسما وعلى درجة كبيرة من القوة والتنافس الشديد بين العديد من الأندية بغية الظفر بالنسخة الخامسة والخمسين، وأن فريق أولمبيك خريبكة لازال يلعب كامل أوراقه للصراع على هذا اللقب وتحقيق الأهداف المسطرة، أو على الأقل اعتلاء مرتبة مؤهلة للخوض المنافسات القارية والعودة إليها بعد غياب ناهز المواسم الثلاث، والانطلاقة بمواجهة الوداد البيضاوي بملعب مجمع الفوسفاط بخريبكة لحصد نقط الفوز والعودة إلى سكة التفوق الذي تظهر وتختفي دورة بعد أخرى، وخاصة الانتصار بالقواعد وتجرع الهزيمة عند زيارة ميادين الخصوم.