أكد محمد صبري، عامل إقليم خريبكة، أن عملية تحديد المناصب الشاغرة بميزانية الجماعات المحلية بالإقليم أسفرت عن وجود 105 مناصب، برسم السنة المالية 2010 لكل الجماعات الحضرية والقروية بتراب الإقليم. وتعهد المسؤول الأول عن الإدارة الترابية خلال لقائه، مساء الجمعة الماضي، بممثلي المنابر الإعلامية الوطنية والجهوية، باستفادة شباب الإقليم من المناصب، حسب الشهادة العلمية والتقنية المطلوبة للمنصب الشاغر. وأضاف المتحدث نفسه أنه راسل رؤساء الجماعات الحضرية والقروية وحثهم على اعتماد منهجية الشفافية، والأولوية في توظيف أبناء الجماعة شرط أن لا تربطهم علاقة مع مسيري الشأن المحلي.
ووصف المتحدث ذاته إقليم خريبكة بـ "النموذجي" بسبب وعي سكانه، ومواطنة التنظيمات الحزبية والنقابية والجمعوية وفعاليات المجتمع المدني، التي خرجت للتظاهر والاحتجاج لإبلاغ مشاكلها الاجتماعية والاقتصادية في جو من المسؤولية والانضباط، واستدل على ذلك بعدم تسجيل أي عمل شغب أو انزلاقات ولو بسيطة بكل الجماعات الحضرية والقروية المشكلة للإقليم. وأضاف عامل الإقليم، في أول لقاء له مع مراسلي الصحافة الوطنية المعتمدة بخريبكة، أن لجنة ثلاثية تتشكل من إدارة المجمع الشريف للفوسفاط والسلطة الإقليمية ومندوبية الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات (أنابيك)، تعمل بصفة يومية على دراسة ملفات طلبات التوظيف التي حددت إلى غاية مساء اليوم نفسه (الجمعة الماضي)، في 1600 طلب توظيف تخص حاملي الشهادات العلمية والتقنية وغيرها، توصلت بها مصالح الإدارة الترابية.
وأصر على أن النية الحقيقية والمسؤولية السليمة المتوفرة لدى كل مسؤولي القطاعات الحكومية بالإقليم تذهب في اتجاه امتصاص نسبة العطالة في صفوف أبناء المدينة الفوسفاطية، لكن، يضيف محمد صبري، "مكونات اللجنة في حاجة إلى "بنك للمعلومات" لدراسة طلبات التوظيف وتصنيفها حسب المؤهلات الشخصية".
وواصل المسؤول نفسه التحدث عن أوراش التشغيل المفتوحة بالإقليم، من خلال تكليف الإدارة المحلية لـ "أنابيك" باستقبال طلبات التوظيف لدى الشركة التركية، الحائزة على صفقة نقل الفوسفاط عبر الأنابيب تحت الأرضية لصحابها المجمع الشريف للفوسفاط، ليضيف أن الشركة الأجنبية ستفتح فرصا للشغل قارة لنسبة كبيرة من أبناء المدينة لعشرات السنوات، وتأسف لرفض بعض الباحثين عن الشغل العمل بأوراش الطريق السيار بمدينة خريبكة، واشتراطهم التوظيف بأسلاك الإدارة العمومية.
وعن احتجاجات السكان في مجال المشاكل المرتبطة بالسكن (تجزئة الزيتون ومجمع الفردوس)، صرح عامل الإقليم أنه منهمك في فتح تحقيق إداري أولي من خلال الرجوع إلى الوثائق المتوفرة بأرشيف السلطة المحلية والإقليمية، المتعلقة بإعادة إسكان دور الصفيح بتجزئات الدولة (الزيتون)، مضيفا أنه مباشرة بعد إنصاف المتضررين ستتم محاسبة المتورطين مهما كانت مناصبهم. وبالنسبة إلى معاناة أزيد من 500 متضرر من سكان "المجمع السكني الفردوس"، تحدث "محمد صبري" عن المشاكل والخروقات التي واكبت انطلاق بناء المجمع على أراضي الأملاك المخزنية، مضيفا أنه بعد تأشيره بالربط المؤقت للشقق بالكهرباء للتخفيف من معاناة السكان، سيحاول إنهاء المشكل بصورة نهائية، لكن بعد ضمان حق المدينة في الحديقة التي كانت مبرمجة بأصل المشروع، والحقوق القانونية للسكان المشترين لتسهيل عملية التحفيظ وضمان ممتلكاتهم. وختم المسؤول الأول عن الإدارة الترابية بإقليم خريبكة، بالإشارة إلى افتتاح القاعة المغطاة الرياضية لأبوابها في وجه العموم الأسبوع المقبل بعد إنهاء أشغالها المتوقفة منذ سنة 1985، وتعهد بتحديد الأسبوع الأخير من شهر ماي المقبل لفتح قنطرة أسا المتوقفة منذ سنة 2000 لمباشرة العبور بين ضفتي المدينة، إضافة إلى انطلاق أشغال بناء المركب الرياضي الثاني بحي الأمل وسط خريبكة.
وعلمت "الصباح" من مصادر حزبية، أن السلطات الإقليمية بالعمالة، عقدت طيلة الأسبوع الماضي جلسات استماع تشاورية مع كل مكونات الحقل السياسي والنقابي والجمعوي والحقوقي بالمدينة، توحد جدول أعمالها على مواصلة تأطير الحركات الاحتجاجية ذات المطالب الاجتماعية والاقتصادية، والحفاظ على الجانب السلمي للوقفات التي تحتضنها الساحات العمومية، كما التزمت خلالها السلطات بتعبئة مصالحها من أجل إيجاد الحلول لبعض المشاكل العالقة.

الصباح