عاد محامو هيئة خريبكة إلى مزاولة نشاطهم المهني بمحاكم الإقليم بعد الاعتصام الذي خاضوه لمدة تزيد عن أسبوع توج بوقفة احتجاجية بمقر المحكمة الابتدائية بخريبكة إثر الاعتداء الذي تعرضت له الهيئة من طرف مجموعة من موظفي المحكمة الابتدائية والذين رفعوا شعارات معادية لرجال البدلة السوداء أثناء تجمهر نظمه موظفو كتابة الضبط بنفس المحكمة وترديد عبارات تضمنت سبا وشتما في حق المنتمين للهيئة بالإضافة إلى التجريح وإهانة مؤسسة النقيب.

وكانت الهيئة قد أصدرت بيانا للرأي العام تضمن الاعتداء الذي تعرض له المقر الإداري للهيئة بشكل غير مسبوق وإهانة مجموعة من المحامين حيث طالبت الهيئة بضرورة معاقبة هؤلاء الأشخاص على ما قاموا به ورد الاعتبار لهيئة المحامين ووضع حد لخطورة الأوضاع التي يعرفها قطاع العدل وقد طالبت الهيئة في بيانها حضور مسؤولين مركزيين لمناقشة ودراسة الحالة المتردية للقطاع بالدائرة القضائية لإقليم خريبكة والبحث عن حلول مناسبة للوضعية الراهنة، ونشير إلى أن جمعية المحامين الشباب كانت بدورها دخلت على الخط وأصدرت بيانا أعلنت فيه انخراطها وتضامنها مع هيئة المحامين بخريبكة في حركتهم الاحتجاجية.

هذا وقد علمنا أن لجنة مركزية من وزارة العدل قد حلت بمدينة خريبكة رفقة رئيس جمعية المحامين بالمغرب وتناول الموضوع من كل جوانبه وعلى إثر ذلك أعلنت الهيئة رفع الاعتصام والعودة إلى مزاولة نشاطها المهني ومواصلة الحوار الذي سينطلق اليوم الجمعة 07/01/2011.