هي مباراة القمة خلال الدورة الأخيرة من دهاب البطولة الوطنية تلك التي ستدور أطوارها بملعب الفوسفاط بمدينة خريبكة يوم الأحد ابتداء من الساعة التالتة زوالا, إد سيواجه الأولمبيك المحلي صاحب المركز التاني ب 26 نقطة فريق الرجاء البيضاوي المحتل للصف التالت ب 22 نقطة, هي مباراة قمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى فإضافة إلى أنها مباراة بين متصدري صبورة الترتيب, فهي مباراة الذكريات, فلطالما اتصفت المباراة بين الفريقين بالندية, الخريبكيين تراجع مستواهم بعض الشيء فبعد محافظتهم على المركز الأول لدورات عدة, تراجعوا للمركز الثاني خلال الدورة الماضية و لم يتمكنوا من تحقيق النصر خلال الست مباريات الأخيرة سوى خلال مناسبتين لكنهم سيحاولون جاهدين البحت عن الثلاث نقاط خلال مقابة الأحد فأي تعتر للمتصدر المغرب الفاسي و فوز الخريبكيين يعني فوز الأخير بلقب بطولة الخريف, في حين سيدخل النسور اللقاء بنشوة الفوز خلال اللقاء الأخير امام المراكشيين و تحسن في الاداء من دورة إلى أخرى و لا شيء في مخيلة اللاعبين سوى تحقيق الانتصار و إن شاء الله سيتحقق لهم دلك بالعزيمة و الإرادة و اللعب الجدي فلا ينقص النسور أي شيء لتحقيق مبتغاهم, الرجاء تدرب للمقابلة في أجواء جيدة و تركيز عالي رغم بعض الشوشرة من بعض الصحفيين و ادعاءاتهم الخاطئة التي هدفها زعزعة تركيز الفريق, فترك حسن الطير للحصة التدريبية الأولى للفريق خلال هدا الأسبوع بطلب من المدرب أرجعه البعض إلى خلاف بين الطرفين الشيء الدي كدبه محمد فاخر و كدا اللاعب حسن الطير الدي عاد إلى التداريب رفقة زملائه في الفريق في اليوم الموالي, جل اللاعبين في صحة جيدة و لله الحمد و لن تكون هناك غيابات داخل البيت الرجاوي خلال اللقاء المرتقب, فكل التوفيق إن شاء الله للرجاء لتحقيق الأهم و الفوز خارج الميدان نتيجة و أداء