في سابقة خطيرة بمحاكم المملكة ، و على إثر الإعتداء الذي تعرضت له هيئة المحامين بمدينة خريبكة ،و المتمثل في تجمهر بعض المحسوبين على العمل النقابي من موظفي كتابة الضبط و محاولتهم اقتحام مقر نقيب المحامين بدائرة خريبكة و كذا ترديدهم لشعارات تهين المحاميين و تشهر بهم و تجرحهم ، أصدرت الهيئة بلاغا للرأي العام الوطني توصلت الجريدة بنسخة منه ،تستنكر فيه الهيئة و تدين بشدة هذا الفعل اللاأخلاقي الصادر عن المسمون (م.خ و م.ر و ح.ن ) ،و تطالب السلطة القضائية المختصة بمعاقبة مرتكبي هذا الفعل صونا لكرامة المحامي و ردا لإعتبار الهيئة باعتبارها جزء من أسرة القضاء إضافة إلى الروابط المهنية التي تجمع المحامين بكتابة الضبط قبل أن تتشكل أي مركزية نقابية.

و تجدر الإشارة إلى أن الجو العام بقطاع العدل بخريبكة ،يعرف تطاول بعض الموظفين التابعين لكتابة الضبط على هيئة المحامين مستغلين إطاراتهم النقابية و توظيفها في التحرش بالمهنيين خاصة المحامين منهم ،مما يستوجب تدخلا عاجلا لإيقاف هذا الجو المشحون و ضمان السير العادي لمرافق المحكمة.

و لحد كتابة هذه السطور مازال المحامون يخوضون اعتصاما مفتوحا بمقر المحكمة الإبتدائية بخريبكة منذ أزيد من أسبوع مطالبين المسؤولين بوزارة العدل الحضور قصد الوقوف على مكامن الخلل الحاصل و تصحيح الوضع و رد الاعتبار للهيئة و إخراج قطاع العدل بدائرة خريبكة من أزمته الراهنة التي تنعكس سلبا على حقوق و مصالح المواطنين. و ما زاد الوضع احتقانا هو دخول الأستاذ الحبيب طلابي في إضراب إنذاري عن الطعام إمتد من التاسعة من صباح يوم الأربعاء الماضي إلى غاية أمس الخميس احتجاجا على صمت النيابة العامة و عدم تدخلها و تحمل مسؤوليتها تجاه هيئة المحامين .

و تعتزم أسرة المحاماة بخريبكة ،نقيبا و مجلسا و هيئة، المضي قدما في حركاتها الإحتجاجية دفاعا عن كرامة المهنة ونقاء بذلتها و نبل رسالتها إلى حين معاقبة مرتكبي الأفعال السالفة الذكر.