عتر على جثة شاب يناهز حوالي 22 سنة من عمره مرمية على قارعة الطريق الرابطة بين مولاي بوعزة ومدينة وادي زم على بعد حوالي كيلومترين ونصف من هذه الأخيرة وعلى مشارف تراب الجماعة القروية لقصبة الطرش قيادة السماعلة.

حيث هرع الى عين المكان كل من قائد سرية الدرك الملكي بوادي زم رفقة مجموعة من عناصر الدرك الملكي وخليفة قائد قيادة السماعلة وبعض عناصر الشرطة القضائية لأمن وادي زم وجمهور من المواطنين رجالا ونساء.

وقد لاحظ شهود عيان أن الشاب مصاب بجروح كثيرة على مستوى الوجه الذي يبدو مشوها كما أن عملية تفتيش ثيابه أسفرت عن وجود ورقة نقدية من فئة 200 درهم بحوزته ولايتوفر على أي وثيقة تثبت هويته.

وتفيد بعض المصادر وحسب المسح الأمني الذي قامت به عناصر الدرك الملكي فإن الأمر يتعلق بحادثة سير وبعد المعاينة تم نقل جثة الهالك الى المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة لإجراء تشريح طبي عليها. واستنادا الى بعض المصادر التي كانت بعين المكان فإن الشاب الهالك تم التعرف عليه من طرف أبويه اللذين ينتميان لدوار أولاد بلمير جماعة قصبة الطرش قيادة السماعلة دائرة وادي زم.

هذا وقد علمنا أن الضحية كان راكبا على متن جرار هو والسائق وشاب ثالث حيث سقط الهالك من الجرار فتركه رفيقاه وذهبا الى حال سبيلهما تاركين إياه جثة هامدة، حيث تمكنت عناصر الدرك الملكي من توقيف المعنيين مساء يوم الحادثة وتم تقديمها الى المحكمة بعد الاستماع إلى إيفادتهما.

ونشير بالمناسبة الى أن الطريق السالفة الذكر عرفت عدة حوادث من هذا القبيل وصلت حوالي 5 حالات تقريبا.