نفذ مجموعة من المواطنين من الشباب وبعض فعاليات المجتمع المدني وقفة احتجاجية تحولت إلى مسيرة سلمية جابت زنقة ابن رشد بحي الفتح خريبكة

، وذلك يوم الأحد الماضي ، ردد خلالها المشاركون مجموعة من الشعارات ، واختتمت الوقفة بكلمة تضمنت اضاءات حول مشروع مسيرة في كل حي . وأكد المشاركون في الاحتجاج أن " لا أحد منهم ، استفاد من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .و لا احد،استفاد من مشاريع التشغيل الذاتي .

أو من فرص التشغيل المنسوبة للمجلس البلدي والتي وزعت مناصبها بطريقة مشبوهة على الأقارب . أو استفاد من الأكشاك ومتاجر الأسواق الحضرية .أو من أوراش الإنعاش الوطني بطريقة منصفة ومتيحة للعمل القار والأجرة العادلة .أو من فرص التشغيل في المجمع الشريف للفوسفاط الذي تزعم إدارته أنها مولت 700 مقاولة ." حسب تعبير المحتجين . وأشار المحتجون إلى أن الحل ،" يبدأ بإسماع أصواتنا في أحيائنا ، وبتنظيم جهودنا في أحيائنا ، وتكريس أوقاتنا في التفكير المستمر في الخطوات الجدية والمجدية .

أن المؤسسة الوحيدة التي تفكر ، حقا وصدقا ، في معضلة العطالة ، هي المؤسسة العائلية التي تتعرض جهودها التضامنية إلى أقصى وأقسى درجات الاستنزاف ، في حين أن العائلة خلية أساسية من خلايا المناعة الوطنية .
من هنا صار من أوجب واجبات الدعوة إلى تنظيم ضحايا العطالة بمدينة خريبكة . "