أعلن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، محمد عامر في الكلمة التي أدلى بها في اللقاء الذي خصص لتوقيع اتفاقية بين وزارته والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يوم 12/11/2010 أن أطفال المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج القاصرين سيعفون من مصاريف جوازات السفر البيوميترية اعتبارا من يناير القادم، كما تم الإعلان عن ذلك في لقاء بمونريال مع الجالية المغربية المقيمة بكندا.

وأبرز الوزير المنتدب خلال لقاء تميز، على الخصوص، بحضور سفيرة المغرب بكندا نزهة الشقروني والقنصل العام للمملكة بمونريال صوريا العثماني، الرعاية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج، مشيرا إلى أن الحكومة المغربية ما فتئت تكثف جهودها لمساعدة الجالية المقيمة بالخارج وتمكينها من المحافظة على الروابط التي تجمعها مع بلدها الأصلي.

وأشار عامر إلى أنه، على الرغم من أن هذا القرار سيضيع على الدولة حوالي 700 مليون درهم، غير أن هذه المبادرة -بحسب قوله- تروم مساعدة وخلق الشروط الملائمة للجالية المهاجرة خلال زيارتها للمغرب في فترات العطل بكيفية تعزز شعورهم بالانتماء الوطني وربط علاقات قوية مع أسرهم بالمغرب.